جمعية مار لابي الخيرية لشبيبة حصرون

 

جمعية ثقافية خيرية، حصلت على العلم والخبر في 2 نيسان 1933 إذ كان مديرا لوزارة الداخلية السيد صبحي أبو النصر، أسسها السادة: ميشال يوسف يزبك، أنطوان يوسف برصونا، أنطوان توفيق سويد، فيكتور عواد،يعقوب المقدسي.

 

جاء في نظامها أنّ هدفها هي مساعدة المحتاج والعمل على التكاتف والاتحاد من أجل تحقيق الرقّي والعمران. رئيسها المنتخب السيّد مطانيوس سويد، وقد نشط في الرئاسة نيابة عنه وهو خارج البلاد السادة: ميشال يزبك، لابا فيّاض، جوزيف أبي راشد، ونخلة فيّاض. وقد أنشئ لهذه الجمعية فرع في مدينة ديترويت – ميشيغان الأميركية يرأسه حاليا السيد توفيق مطانيوس سويد، وهذا الفرع على تواصل دائم مع الجمعية الأم في لبنان.

 

وتضم هذه الجمعية نوبة موسيقية تشارك في إحياء مختلف المناسبات، وقد أسسها المعلم بولس الخوري يوسف عبود بعد أن اشترت لها أخوية قلب يسوع القطع الموسيقية. وبعد سفر المؤسس تسلّم السيّد يوسف واصاف إدارتها زمنا حتى عاد المعلّم بولس من السفر، ثم تسلّمت جمعية مار لابا هذه النوبة وجدّدتها وتوالى بعد ذلك على رئاستها كل من السادة: ميشال بطرس الخوري عبود الذي في أيامه شاركت النوبة في استقبال الممثل اللبناني البشراوي الأصل مزيد بن شهيد يعقوب الجميل كيروز المعروف باسم داني توماس لدى زيارته كنيسة مار لابي في حصرون، علما بان توماس قد أسس مستشفى مار لابي للأطفال وللأبحاث السرطانية في الولايات المتحدة . ثم خلف ميشال عبود في رئاسة النوبة أنطون سجيع شكور ثم رئيسها الحالي جوزيف أبي راشد .