هذه الكنيسة الأثرية لشفيع بلدة حصرون القديس لابي الرسول الذي أصبح اسمه الملفوظ اليوم "مارلاب

 هي من أقدم الكنائس اللبنانية التي لاتزال قائمة وهي تتميز ببابها الواطئ الذي يتجاوز ارتفاعه المتر ونصف المتر

 وكان الأقدمون يتعمدون رفع سقف الباب لجعل الداخل إلى الكنيسة يحني رأسه دلالة على الاحترام

موقع هذه الكنيسة الأثرية في أسفل البلدة  تصلها بمركز السكن طرقات عدة  وهي مبنية  على مستوى منخفض عن سطح الأرض  بحيث يتم الدخول إليها عبر النزول على بضع درجات.  

وتتميز كنيسة مارلابي الأثرية  في حصرون ببساطتها وبجوها الموحي بالرهبة والخشوع